August 29, 2007

جحر ضب


تمشى فى الشوارع والطرقات.. أماكن العمل.. الجامعات.. مراكز التسوق وحتى المصايف.. فيلفت انتباهك أشكال غريبة من هيئات البشر. فهذا شاب يقف شعره مستقيما كما المسامير بمثبتات الشعر.. وذاك يرتدى بنطالا من الجينز ذو حجر ساقط مترهل بين فخذيه وكأنه طفل صغير تأخر فى الوصول للحمام فأحدث فى ملابسه!! ترى أخرا وقد اتخذ شعره الكثيف الأشعث أشكالا هلامية ترتفع فوق رأسه، ناهيك عن طريقة المشى التى تبنوها من زنوج أمريكا (أحط وأفقر طبقات الزنوج وليس المعتدلين منهم) وهى التى تشبه من به رعشه عصبية!!



ذهبت لمناسبة اجتماعية تخص احدى الصديقات ولفت انتباهى أن إحدى المدعوات تشبه لحد كبير "هيفاء وهبى" إلى هذا الحد فالشابة معذورة فهذه خلقة الله لها وليس بيدها حيلة. أما أن تتقمص الفتاة شخصية هيفاء وهبى بحق وتتفانى فى استحضار روحها وعمل المستحيل لكى تظهر بنفس مظهرها من مكياج وملابس لا تفى بالغرض الذى اخترعت الملابس من أجله فى الاساس فكان فهذا المثير للدهشة.. فهيفاء وهبى "غانية" عن الوصف.. فما الميزة من التشبه بالغانيات؟؟ ولئن وصفت هذه الفتاه بعد مجهوداتها الخارقة فى التشبه بالغوانى بأنها قد نجحت فى جهودها وأصبحت غانية مثلهن لانهارت حزنا على شرفها المطعون ولتقمصت شخصية الخضرة الشريفة المطعونة فى شرفها ظلما وبهتانا!!!



هل ألوم على الفضائيات التى حولت حياتنا إلى حياة الصور ولخصت حواسنا فى حاسة البصر فقط فأصبح الحكم على الأشياء والأشخاص من خلال صورهم دون أية اعتبارات أخرى؟ لا أظن فالفضائيات هى نفسها التى تنقل إلينا الأخبار وتنشر أفكار أناسا تتقى الله ربها أيضا!!



لقد تحققت نبوءته عليه أفضل الصلاة والسلام حين قال:


(لتتبعن سنن من كان قبلكم ، شبرا بشبر وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم ) . قلنا : يا رسول الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : فمن

الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح

المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7320




صدقت يا حبيبى يا رسول الله.. فاليوم حقا لو رأينا رجلين يتسابقان أيهما أسبق فى الدخول لجحر الثعبان وليس الضب لما اندهشنا

3 comments:

Hook said...

يا ريت حتى نقلد في حاجة عدلة...الجدية و روح الفريق مثلا..

Casper said...

او حتى نقلدهم فى القانون اللى بيشمى على الكبير قبل الصغير
كانهم بيطبقوا كلام النبى عليه الصلاة والسلام بحذافيره
لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها
صدق رسول الله

Cleo said...

تذكرنى تعليقاتكم بقول الإمام محمد عبده "رأيت عندهم الإسلام ولم أر المسلمين"